ملتقى الفكر القومي
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى


المجد والخلود لسيد الشهداء الرفيق القائد صدام حسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المجد والخلود لسيد الشهداء الرفيق القائد صدام حسين

مُساهمة من طرف بشير الغزاوي في الإثنين أبريل 05, 2010 9:38 am

بسم الله الرحمن الرحيم
حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة
ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة




وحدة حرية اشتراكية

المجد والخلود لسيد الشهداء الرفيق القائد صدام حسين

رحمة والنور على روحه الزكية

في الثامن والعشرين من نـيسان/٢٠1٠ م

يا أبناء شعبنا الصابر

يا أبناء امتنا العربية المجيدة

تَمرُ عَلينا اليوم الذكرى الثالثة والسبعون لميلاد القائد الشهيد صدام حسين رحمه الله والتي تواشجت مع الذكرى الثالثة والستين لميلاد البعث الذي رَضَعَ لُبانهُ الصافية شاباً يافعاً فأنخرط في عمر مبكر في التظاهرات التي قادها البعث عام 1956 في بغداد انتصارا للشعب العربي في مصر في مواجهته للعدوان الثلاثي الغاشم، كما افتدى بنفسه في العملية الجهادية الباسلة التي نفذها مجاهدو البعث في التصدي للطاغية الدكتاتور عبد الكريم قاسم في السابع من تشرين الأول عام 1959 ولم يفت في عضده وإرادته الجرح الغائر في ساقه فاستطاع الإفلات من قبضة الأجهزة القمعية القاسمية قاصداً سوريا ومصر التي واصل فيها نضاله ألبعثي في صفوف البعث القومي، عائداً الى بغداد إثر انبثاق ثورة الثامن من شباط عام 1963.

لقد كان القائد الشهيد صدام حسين من بين الرفاق المتميزين في نقد الأخطاء التي اكتنفت مسيرة تلك الثورة الفتية عبرَ مؤتمري الحزب القطري الخامس والقومي السادس، ولقد تصدى فور وقوع الردة التشرينية السوداء في الثامن عشر من تشرين الثاني عام 1963 الى أعادة تنظيم الحزب وقيادة نضاله بوجه الردة والمرتدين وحتى تفجير ثورة البعث في العراق ثورة السابع عشر - الثلاثين من تموز العظيمة وقيادته الباسلة لانتفاضة الثلاثين من تموز لتصفية جيوب الردة والالتفاف من جسم الثورة.. وكان مع رفاقه المخلصين مُهندس منجزاتها العملاقة وخصوصاً بيان الحادي عشر من آذار وقرار التأميم الخالد.

كما أولى القائد الشهيد اهتمامه الكبير لإحكام التفاعل بين عقيدة البعث في منطلقاتها الفكرية الأساسية التي أرسى أُسسها الرفيق القائد المؤسس احمد ميشيل عفلق رحمه الله والرفاق البعثيون الأوائل وعطاءات وأدبيات مؤتمرات الحزب القطرية والقومية وكانت الثمرة التاريخية هي نظرية العمل البعثية والإضافات والاغناءات الفكرية من معين التطبيق. كانت عطاءاته الثرة في (الصيغ الجديدة للنضال الوحدوي والديمقراطية مصدر قوة للفرد والمجتمع والديمقراطية نظرة شمولية للحياة وطريقنا خاص في بناء الاشتراكية ونظرة في الدين والتراث والحركات السياسية المغطاة بغطاء الدين ونضالنا والسياسة الدولية) وغيرها الكثير.

كما قادَ مسيرة التنمية العملاقة والبناء الاشتراكي القومي وتعزيز مسيرة النضال القومي للامة العربية وتقديم الدعم الفعال للمقاومة الفلسطينية الباسلة، وقادَ معركة القادسية الثانية بوجه العدوان الإيراني الغاشم والتي أثراها بعطاءاته الفكرية والستراتيجية العسكرية والسياسية فكانت كتب (الخصائص المميزة للقيادة الناجحة) و(هكذا نقاتل الفرس) و (الهجوم الاجهاضي) و(الدور القيادي ونبض الميدان) وغيرها الكثير.

وتواصل جهده القيادي الفكري والستراتيجي السوقي والعملياتي التعبوي في القيادة المباشرة للكثير من المعارك الكبيرة وخصوصاً معارك التحرير الكبرى التي تكللت بالنصر المبين نصر العرب أجمعين في الثامن من آب عام 1988.

كما بانت جُهوده الكبيرة في التصدي للعدوان الثلاثيني الغاشم عام 1991 والمجابهة الحازمة للحصار الجائر ووضع البطاقة التموينية ومفرداتها التي كفلت الوضع المعيشي لأبناء شعبنا والتي إغتال مُعظم مفرداتها عملاء المحتلين بعد احتلالهم للعراق والسعي لتدميره وإغتيال قائده المقدام الشهيد صدام حسين بعد أسره ومحاكمته عبر محاكمات صورية جائرة وباطلة، أفضت الى تنفيذ إغتياله من قبل الحلف الأميركي الصهيوني الفارسي صبيحة اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك قبل أكثر من ثلاثة عوام، وعبر مراسم طائفية صفوية صارخة ومُبتذلة، وتوج وقفة جهاده الختامية الباسلة بركل مشنقة العار والشنار مؤدياً فروض الشهادة للجليل الاعلى جلّ جلاله وهاتفاً (عاشت فلسطين حرة عربية) فسمقت قامته العالية وصَعّد نجماً متألقاً في سماء الشهادة وظلت مآثره الوطنية والقومية نبراساً منيراً وهاجاً لمجاهدي البعث والمقاومة العراقية الباسلة والمقاومة الفلسطينية البطلة التي افتقدته في المجازر التي ارتكبها الكيان الصهيوني في غزة، كما يُفتقد البدر في الليلة الظلماء.

يا أبناء شعبنا المجاهد

لقد تحوّلَ الشهيد البطل القائد صدام حسين رمزاً خالداً للبطولة العربية في أرقى صورها وأسمى معانيها وسيظل إستشهاده حافزاً لتصاعد أعمال المقاومة العراقية الباسلة التي قصمت ظهور المحتلين الاميركان وعملائهم وحتى الظفر الحاسم المبين وتحرر العراق واستقلاله ومواصلة بنائه الحضاري الجديد.

المجد والخلود لسيد شهداء العصر القائد الشهيد صدام حسين في ذكرى ميلاده الثالثة والسبعين.

عاشت المقاومة العراقية المجاهدة.

وعاش نضال امتنا على طريق الوحدة والحرية والاشتراكية.

والمجد لشهدائها الأبرار.

والخزي والعار للمحتلين الاميركان وعملائهم الصفويين وعاشت العراق و فلسطين عربية من البحر إلى النهر

والله اكبر... الله اكبر... الله اكبر وليخسأ الخاسئون

ولرسالة امتنا الخلود.

في الثامن والعشرين من نـيسان/٢٠1٠ م

بشير الغزاوي
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 622
العمر : 77
تاريخ التسجيل : 28/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى