ملتقى الفكر القومي
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى


مجموعة قصائد في الذكرى الثانية لاستشهاد القائد صدام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مجموعة قصائد في الذكرى الثانية لاستشهاد القائد صدام

مُساهمة من طرف admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:13 am

بعد التوكل على
الله سبحانه , تقدم اللجنة التحضيرية للاحتفاء بالذكرى الثانية لاستشهاد شهيد الحج
الاكبر الرئيس صدام حسين رحمه الله هذه الباقة من القصائد التي ابدعتها قرائح
مجموعة من شعراء الامة حبا واعتزازا بالشهيد والمقاومة
العراقية البطلة التي احيت الاموات باذن الله .

بعض هذه القصائد صيغت خصيصا
لهذه المناسبة العظيمة فالشكر كل الشكر لمن استجاب من ابناء الامة لطلب اللجنة
التحضيرية في تمجيده لذكرى حبيب الامة صدام حسين رحمه الله .

لقد ارتأت اللجنة ان تكون القصائد منوعة وتحمل بين طياتها روح الامة الواحدة التي
عشقها وضحى من اجلها الثائر العربي الكبير صدام حسين وكانت حصة ابناء فلسطين مميزة
وكذا حصة ابناء المغرب العربي الكرام فلهم وللجميع جميل الثناء.

تتقدم اللجنة التحضيرية بهذه المناسبة بالتهنئة الى رجال العراق النشامى ابطال المقاومة
الوطنية العراقية الذين سلكوا درب الخالد صدام حسين رحمه الله على
انجازاتهم الاسطورية في تقويض مشروع الاحتلال الغاشم وقرب النصر الحاسم الناجز
بأذن رب العزة تحت قيادة حكيمة ومجربة من عزة النفس والعرب شيخ المجاهدين عزة
ابراهيم الدوري حماه الله .والى امتنا العربية المجيدة باماني الارتقاء فوق حالة
الوهن والله هو المستعان .

تحية تقدير وانتماء ووفاء الى مقاومتنا الوطنية والقومية والاسلامية الباسله.

عاشت الامة . عاش العراق . عاشت فلسطين .

عاشت وعلى المدى ذكرى خلود سيد شهداء العصر صدام حسين رحمه الله .

اللجنة
التحضيريةللاحتفاء بالذكرى الثانية لاستشهاد شهيد الحج
الاكبر الرئيس صدام حسين رحمه الله


قصيدة وفاء للشهيد الضرورة


الشاعر ماجد المجالي

بصائراً كان ، والباقون محضُ عمى

نجا من العيش بين الميتين دُمى

جلالُ هيبتهِ في حُسن طلعتهِ

يكفي الملايينَ إجلالاً لو إنقسمَ

مشى إلى الحبل مزهوا بهيبته

تلك التي أرهقت أعداءه شممَ

ماكان يبصرهم حبلاُ وشرذمةً

إذ كان يبصر نور الله والنُدَمَ

ماذا عليه من الدنيا وماحملت ؟

خلا لعبادها الأحقاد والنَدمَ

ذو الحجة الحج في عيد الفداءِ فدا

عشر الليالِ بعاشورائها ظُلمَ

تخففت روحه مما يُكبلها

لبيك لبيك نادت قلبه فسما

تسلح الصبرَ سيفا بادرا أَلِقَا

تقعم الموت سيلا جارفا عرمَ

للفجر مرتيدا بالصدق متزرا

بالعيد مبتهجاً بالعز محتشما

للحق منتمياً ، بالحق مقتدياُ

بالخصم مستهترا، بالله معتصما

فكان أبهى فداءٍ وانتصار دمٍ

على السيوف التي في كف من ظَلمَ

لا ليس مستغرباً إقدام صاحبنا

لأن صاحبنا منذ انتمى عزمَ

على الفداء واقتحام العاديات وما

خان المواثيق خوارا بل إلتزما

وكان أعزمَ عزمً عندما عزمَ

وكان أحزم حزمٍ حينما حزمَ

لقد مَحَا الجهلَ وازدان العراق به

وللفُراتَين كان السيفَ والقلمَ

يُعلمُ الناس ، يبني مجد أمتهِ

ويَعرفُ الداء والترياقَ والألمَ

مضى على الدرب مملوءًا بعزته

أبو العزائم صان العهد والقسمَ

فكان خير شهيدٍ شاهدٍ بدمٍ

قال الحقائق ما أخفى وما كتمَ

مامن تقيةِ إخفاء ولا خورٍ

بل اكتمال به مع ذاته إنّجمَ

أحيا لنا النهج إقداما وتضحيةٍ

من بعد ما قيل ضاع النهج وانصرمَ

هذا إبنُ فاطمةَ الزهراءِ ، لا جيفٌ

وجودها طامحٌ أن يبلغ العدمَ

كسرى يفتش عن ثارات من سلفوا

ليكسبَ الخصم مع أعدائه إختصمَ

كانوا يكيلون للخصم السِبَابَ وقد

أتى إليهم فطافوا حوله صنما

صدام أعطى وأعلى فرحنا ومضى

فهل نطيع به حكامنا الرِّممَ ؟

باعوا موَاطِننا باسم الرسول وما

رعوا لأحمدَ لا ديناً ولا رحمَ

كانت لهم قممٌ ، ضعنا بها زمنا

وضيعوا اليوم حتى الشجب والقِممَ

"متى ستهتز للمسرى شواربكم ؟"

فَحلَّقُوها وكان الصمتُ والصمم َ

هم داءنا هم ، وهم أسرار نكبتنا

والهادمون همُ إن بيتنا هدمَ

والهازمون همُ إن جيشنا هزما

والهاضمون همُ إن حقنا هضمَ

ماذا سيحكى عن استحذاء شرذمةٍٍ

علت عروشاً علاها كل من وَهمَ

ذي حفنةٌ رثةٌ عاشت على عفن

من المقاييس ساوى الرأس والقدم

ياحفنةَ البيع والخذلان في وطني

بما ستلقون وجه الحادثات بمَ ؟

هل بالخضوع وباستسلامكم سفهاً؟
فأنبئوا الكونَ عن مستسلمٍ سلمَ !
يا مطمئن الرؤى ، طمأنتنا أبداً

بأن صلب الفدا للحق ما عقمَ

لأنت روح عليٍ ، نزفهُ ، دمه ُ

فجرحُ غرته للآن ما التأمَ

ياقِدرنا أنت ، يا مقدار أمتنا

يامن وعى قدر أسرار التُقى وحَمى

ياسيد الروح يا صدام أنت بنا

إنا رفعناك في أرواحنا علمَ

فجعفريون ندري سر جعفرنا

على الفدا عاش ما استخذى وما انهزمَ

نَجلاك فينا كَكفي جعفر هَوَتا

لما وطية الوغى في مؤتة احتدمَ

روحاهما فاضتا لما هما بهما

جادا هما أنت إقداما وأنت هما

تقدما عندما حاق العدا بهما

ومصطفى مثل زهر الروض بينهما

فتىً تَشرّب منك المجد منذ أتى
إلى الوجود فزان المجد مقتحمَ

خاضوا مع الخصم والأذناب ملحمةً

فيها الهُدى مع مجاميع العِدا إلتحمَ

ذرية بعضها من بعض دأبت

على العطاء فأعطت روحها كرمَ

ياكربلاءُ أطلي فالبلاءُ له أصلٌ

وفرعٌ ، كم استشرى وكم عَظُمَ

أخَ الحسين شهيدا ظل منتميا

يا أنت يا همة كم ولّدت هممَ

حملت أهلك بالإقرار فاعتصموا

بالله والصدق، والله الذي عصمَ

فيا الحسين،ويا جد الحسين، ويا

أبا الحسينين، يا الحق الذي إصطدمَ

بالباطل الشامل الغازي وكان له

خصما لغير الفدا والضد ما احتكمَ

فعاد عادت من التاريخ ثانية

تُرى أواشنطن دي سي تلك أم إرمَ
ذات العماد التي شادت حضارتها

صرحَ الطواغيت حتى زال وانهزمَ

فكيف نبكيك ؟ لن نوفيك تكرمةً

لو صار دجلة دمعا والفرات دمَ

لن ندمن الحزن قتالاً يفرقنا

بل ندرك الثأر ، نُقصي كف مَن لطمَ

خيلُ العراق التي ربيتها انطلقت

لم تلقي فرسانها بل ألقت اللجمَ

الخيل خيلك ، خيل الله تحملنا

العاديات بنا ضبحا لنقتحمَ

الموريات لهم قدحا يحرقهم

يسوسها فتيةٌ قد بددوا الظُّلمَ

إن المغيرات صُبحاً سار موكبها

وعقدها مثلَ ما نظمته انتظمَ

أنت التحدي الذي خاضته أُمتنا

مع غيرها فتجاوزنا بك الأممَ

بأننا أمةٌ صانت مبادئها
وآثرت ربها والحقَ والقيمَ

وقفتَ أعلى من المستعبدين ومن

عبادهم ترفض الأحكام والحَكَمَ

فحارَ فيك الذي احتُلّت إرادته

أكنت مُتَّهَماً ، أم كنت مُتّهِما ؟

لا ليس موتاً ، ولكن عزةٌ وفدا

وثورةٌ نارها تخفى لتضطرمَ

لا ليس موتاً ولكن فكرةً رسخت

سَمَت لتسكنَ بالأعلى أعزّ حمى

ياثابتَ القلبِ والأيامُ عاصفةٌ

لقد بكى الموتُ لما جئت مبتسما

لقد بكى الموت لما جئت مبتسما

لكم بكى الموت لما جئت مبتسما





عدل سابقا من قبل Admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:51 am عدل 1 مرات
avatar
admin
مدير عام

عدد الرسائل : 1748
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

http://arabia.4rumer.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مجموعة قصائد في الذكرى الثانية لاستشهاد القائد صدام

مُساهمة من طرف admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:14 am

سابقُ الزمن

د. إبراهيم علوش

(قصيدة على البحر البسيط مهداة إلى صدام حسين ورفاقه القياديين الشهداء في
العراق وكل الوطن العربي)

أسرجْ خيولاً جموحاً من رؤى الوسنِ واعبرْ وهاداً تناءت عنك في الوطنِ

وأنثرْ عبيراً على الدرب الحزين ولو كلَّ الفؤادُ النوى في لحظة الشجنِ

وأقصِدْ غروباً نجوم البحر إذ لمعت ذكراك سارت بمن يهواك كالسفنِ

واصعدْ إليها بطاحَ المجدِ ائقةً قد همتَ حباً من الأوراس لليمنِ

صدام في الصبح يا نجماً هو ..فسما ليكشفَ اللَّحنَ بين الضادِ والفتنِ

صدام في القلب يا نجماً سما وسما ليعرفَ الناسُ أيَّ العالمين سَني

أنت المعاني أترعت القصيد بها أوزانهُ مالت من حِملِهِ الجُمَنِ

هَبَت سمومٌ على الأوطانِ كالديمِ فذدت عنها بذاك السهلِ والمدنِ

هل يقتضي وطني أن أشتري كفنا؟ إن كان يأمرُ ما أحلاكَ يا كفني!

لا ليس يَخزيكَ إن هم في وغىً جبنوا ذلوا وهانوا وتفدي أنتَ في المِحنِ

يخفي المحارُ اللآلي عن مُطارِدِها إذ يرتقي الخائنون الموكب العلني

وعدُ المحارِ غدٌ يُُفشي بمهجتهِ قد كنت في غدواتٍ سابقَ الزمنِ


عدل سابقا من قبل Admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:49 am عدل 1 مرات
avatar
admin
مدير عام

عدد الرسائل : 1748
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

http://arabia.4rumer.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مجموعة قصائد في الذكرى الثانية لاستشهاد القائد صدام

مُساهمة من طرف admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:14 am

كبير ٌ
حيثما يـَقـِف

طارق شخاتره

قلبي بـِحُبـِّكَ يا صَدَّامُ مُحْتـَــــــــــــــــرِفُ * وقـَبْلَ حُبِّكَ لم يَحْصَلْ لهُ الشـَّـــــــــــــرَف ُ

ما زِلـْتَ أوَّلَ أحْبابي وآخـِرَهـَــــــــــــــمْ * وَمـِنْ شـِغـَاف ِفـُؤادي ينـْبـع ُ الشـَّغـَــــــفُ

يَفـُوحُ عـِطـْرُكَ في الأجْواء ِمُنـْتـَشـِــــــرَا ً * كأنَّ عـِطـْرَكَ في الأنـْفـَاس
مُعـْتـَكـِـــــــفُ

ما كانَ عـِشـْقـِي كباقي العشـْق ِ مُرْتـَجـِفـَا ً * لأنـَّني عاشـِق ٌ مَنْ ليسَ يَرْتـَجـِــــــــــــف ُ

لكنـَّنِي دائما ً أبْكيكَ في وَجَـــــــــــــــــــع ٍ * يا مَنْ عليكَ بكتْ بغدادُ والنـَّجـَــــــــــــف ُ

تـَكـْبيرة ُ العيد ِ في الأضـْحى تـُذكـِّرُنــــي * أنَّ الكبيرَ كبير ٌ حيثما يَقـِــــــــــــــــــــف ُ

أنتَ الزَّعيمُ العظيمُ المُستقيمُ ومَـــــــــــــا * رضيتَ عـَيْشـا ً ثـِيَابَ الذ ُل ِّ يَلـْتـَحـِــــف ُ

أنتَ الوحيدُ الـَّـذي ما كـُنـْتَ مُــنـْـبَـطـِحَـا ً * لم يُغـْرِكَ الحُكـْمُ والكـُرْسي ُّ والتـَّــــــرَف ُ

الكـُل ُّ يُدْرِكُ ما أعْطـَيْتَ أمـَّـتـَنـَـــــــــــــا * منَ الكـَرَامَة ِ كي يَبْقى لها هـــــــــــــَدَف ُ

بالرُّوح ِ والدَّم ِ نـَفـْدي الحاكمينَ ولــــــــمْ * نـَجـِدْ سواكَ افـْتـَدى بالرُّوح ِ مَنْ هَتـَفـُــوا

إنَّ الزَّعامَة َ تـَحْلـُو لـِلـْجَدير ِ بـِهــــــــــــا * ولا تـَليق ُ بـِمَنْ جاءتْ بـِه ِ الصـُّـــــــدَف ُ

وَحَّدْتَ شـَعـْبا
وما مـَز َّقـْتـَه ُ فـِرَقـَــــــــا ً * ولا على طـَرَف ٍ يوما ً بـَغـَى طـَــــــرَف ُ

الطـَّائـِفيَّة ُ لمْ تـَضْرِبْ لها وَتـَــــــــــــــرَا ً * والخائـِنـُونَ على أوْتارِها عـَزَفـُـــــــــــوا

أرْضُ العراق ِ بـِعَيْن ِ الحُزْن ِ شاهِــــــدَة ٌ * كيفَ الخـَطيئـَة ُ باسْم ِ الدِّين تـُقـْتـَــــرَف ُ

تـَحْت َ العَمائـِم ِ آيات ٌ مـُحـَرَّفـَـــــــــــــة ٌ * ومـِنْ تـِلاوَتـِها يَنـْتابُنـَا القـَـــــــــــــــرَف

وتـِلـْكَ مـِنـْطـَقـَة ٌ خـَضْراء ُ عـَارِيـَـــــــة ٌ * بالعار ِ تـَحْيا وكأسَ الذ ُلِّ تـَرْتـَشـِــــــف

أمـَّا الرِّفاقُ فـَها هـُمْ في مـُقـَاوَمَـــــــــــــة ٍ * على ثـَرى ً طالما منْ أجْلـِه ِ نـَزَفـُــــــــوا

ولا تـَزَال ُ جـُيُوش ُ الفـَتـْح ِ زاحـِفـَــــــــة ً * قـَبْل َ الصَّديق ِ بـِها الأعْداء ُ تـَعْتـَــــر ِف ُ

البـَعْث ُ ماض ٍ على آثار ِ قائـِـــــــــــــدِه ِ * هيْهَاتَ عنْ هَدَف ِ التـَّحْرير ِ يـَنـْحـَــر ِف ُ

البـَعْث ُ باق ٍ لـِيَوم ِ البعْث ِ قـُدْوَتـُـــــــــه ُ * هذا الشـَّهيدُ الـَّذي بالبَذ ْل ِ يـَتـَّصـِـــــــف
ُ
أمـَّا الغـُزَاة ُ وأذنـَاب ُ الغـُزَاة ِ فـَلـــــــــنْ * يَبْقـَى لـَهُمْ مـُطـْلـَقـَا ً عـِرْض ٌ ولا شـَرَف


عدل سابقا من قبل Admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:43 am عدل 1 مرات
avatar
admin
مدير عام

عدد الرسائل : 1748
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

http://arabia.4rumer.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مجموعة قصائد في الذكرى الثانية لاستشهاد القائد صدام

مُساهمة من طرف admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:15 am

ارتقاء الخلود..

مريم الراوي

لا تستغرب، لا.. ولا تندهش

حين يسطع النور ثانية من أعماق الأرض وينبعث..

لا تقل أنها ملهاة، ولا تقل هي محض أساطير وتبتأس..

اليوم ومع أولى ساعات الفجر،

سَيُكبِر الكون وستعلو أمواج نهر الدم..

وعند لحظة الحقيقة، ومصافحة النبض للفؤاد،

واعتناق الشموخ للخلود سينهض المغوار..

أبا العراق، وعشاق الوطن،

والركع الصامدون لعيون الأرض والإنسان..

فكّبروا، وكّبروا، ولتتعالى البنادق،

ولترتقي بسمات الصبح حين ابتهاج..

فقد اعتلى جلجامش الجميل جبال التحدي،

وجال في طرقات الوحدة,ولم يخف..

مضى سعيداً،

مؤمناً،

عازماً،

حازماً،

شامخاً،

إلى سدرة النصر والخلود..

أنه لم يهب، أبي لهب،

وناره التي أوقدوها علّها تستعر،

بوجه الفارس المقدام، فيرتعد..

لكنه لم يرتعد..

ولم يبتعد..

ولم يخش..

ولم يحترق..

ولج الأب الجسور..

القائد الغيور..

نبي الصمود..

منصة اللحظة الأخيرة في الزمن العجب..

وقال لا.. وقال لا.. وابتسم..

انحنت له طيور القلب،

وهامة النخيل الباسقة للطغيان أرعبت..

توقفوا حينها.. فزعوا صموده، وعلياء الروح،

وقبس الوطن فيها متقد..

فنادى وحيداً العراق..

وجاب مختاراً السماء..

تدثر باسم الأمة.. ومضى

إلى العُلى مختار..

وكان هو جميعنا

بجراحنا وآمالنا، ووجعنا وقهرنا اليومي..

فكان صدامنا، صدام العرب..

يسوعنا المصلوب عند نهارات الغد،

وصوت الشعب المنتصر..

فلا.. لا تندهش..

إن عاد يوماً من بين الرايات الخفاقة،

صدى نداءٍ يعلو روابي الوطن..

لا.. لا تندهش..

فهو لازال هنا، يسكن حدقات العنفوان،

يسابق الأبطال، يساند الأحرار..

ينادي عزتنا..

أن أصمد..

يحمل العلم ما بين،

كفاح روح، وصمود قلب..

ويلهج باسم الوطن..

لا شيء سوى الوطن..


عدل سابقا من قبل Admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:35 am عدل 1 مرات
avatar
admin
مدير عام

عدد الرسائل : 1748
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

http://arabia.4rumer.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مجموعة قصائد في الذكرى الثانية لاستشهاد القائد صدام

مُساهمة من طرف admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:16 am

أطلق لها السيف

أطلق لها السيف

أطلق لها السيف

أطلق لها السيف

ياقبله الثوار

صدام يا أسداً

ياثورة البركان

قالوا هزمناهم

أطلق لها السيف

أطلق لها الرعد

جاءوا راكبين الخزي

ويحكم الغادرون المارغون

جاشت وجيشا لها

أضرب بسيفك

نعم بانت بعينك

قد خادعوهم وأوقعوهم

قالوا لهم هذا العراق

ظناً بأنه قد فتح

لم يعلموا إن العراق

بترابه بنخله بجباله

حتى الهواء والماء

جرده من غمده

قطع حناجرهم به

ياسليل الشرف

يامقصد كل أبي

في العرين وفي المعترك

لكل عطشان ومغترب

إذا للحق قد غضب

وكيف للجبال الشم إن تنهزم

سلمت وسلم العراق به

على الأقزام والمسخ

فأختزاهم الله والقدر

يابائعون الارض بالزهد

وستعلمون بها أي منقلب

حطم الأعناق والرمم

بشائر النصر والظفر

في بحر من دنس

طوفوا به واشربوا من لفظه

الأذرع لهم مبتشر

لن يقبل بهم وأن قطعوه ارب

كله أبى عليهم وهو معتصم

صاح دنستم التراب

بقلم( بنت العراق)
الرابطة الوطنية العراقية لضحايا الاحتلال
الأمريكي
مكتب الثقافة والإعلام


عدل سابقا من قبل Admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:32 am عدل 1 مرات
avatar
admin
مدير عام

عدد الرسائل : 1748
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

http://arabia.4rumer.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مجموعة قصائد في الذكرى الثانية لاستشهاد القائد صدام

مُساهمة من طرف admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:16 am

العيد الاسود

كتبها حسن شرف المرتضى
صنعاء اليمن يوم عيد الاضحى المبارك

مجيري إذا ما الضنى هزني***وركني إذا ما القوامانحنى

ومذكي الرجولة فيعالم*** به كل فحل لخصيٍانثنى

شموخ الأسود عرينالإباء***وشمس الخلود فمنكالسنا

وصدق الوعود بوجهاللدود***فمن ذا يذود وغبتَهنا؟؟؟

أأحزنتمونا بفقدأبينا****لماذا رحلت أياعزنا

فإن يعدموك فقد زدتعزا***فأنت البذور بأرضالخنى

لتشعل نارا بجوفاللحود***وتذكي الجحيم لمنخاننا

أصدام ان الشهادةفنٌ********وأنت الفريد وذافننا

وعيدٌ بأسودَ حلعلينا*******واواه أواه ماذاأنا؟؟؟

أنا فوهة من براكيننار****ستشعل هذا السوادلنا

فاجعله قبر كلعميل******ويخسأ كل عيالالزنا

أيا بوش مهلاً,,وحثبالخطى**فميعاد كل الطغاةدنا

ولبنان يبقى عصياعلى****وضيع النفوس,, أجبنارنا

فعش بين جفني فؤاديالذي**يحلق فيه ضميرالمنى

أصدام خلدا, وقالالحجيج***بحقك نرجم ولدالخنى

وقبل الطواف أصدامخلدا***وبعد الإياب حججتلنا

وتم الكلام وجاءالخلود***وقال لصدام أنت أنا




عدل سابقا من قبل Admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:30 am عدل 1 مرات
avatar
admin
مدير عام

عدد الرسائل : 1748
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

http://arabia.4rumer.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مجموعة قصائد في الذكرى الثانية لاستشهاد القائد صدام

مُساهمة من طرف admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:17 am

صَقرُ البوادي

عمر العسَّال

صَقرُ البـــوادي سلــيلُ المجدِ في الأُمَــمِ ليــثُ الوغى وأمــــيرُ العُـــربِ والعَجَــمِ

غـــيثُ الضعيفِ إذا الجـــدباءُ ما نبـــتت مــن فقــــرِها جـــندَ الغــــيثِ في الظُلَــمِ

الصادُ صَـــبرٌ إذا النفــــوسُ ما احتـملت منها الصمودُ ومنها الحـــرصُ في الكلم

والـــدالُ دمعٌ في العيـــنانِ من أســـــفٍ علي الشهــــــيدِ من الأبــــرارِ والسَـــلمَ

والــــــدالُ دفــــعٌ في الإقــــدامِ بالعُمــــُرِ منها الـــدوامُ عــلى الإعطــــاء والغَـــنَمِ

وثالــــــــثٌ أَلِــــفٌ مـــا خطــبُها طــــولٌ بل في الشمــوخِ دلــــــيلُ العزِ في العظمِ

والمــــيمُ قافيــتي والمـــيمُ جــــــامعــــةٌ بــــين المحـــبةِ والضــــراءِ في الِنقَــــمِ

صــــادٌ ودالٌ مــــــن بعــــــدها ألـــــــفٌ والميمُ رابــــعةٌ يا مســـــك ذا الخــــتمِ !

صدامُ أنتَ شهــــيدُ العُــــربِ إذ ركـــعوا في خســةٍ وأطاعــــوا الغــــدرَ كالبـــَهِمِ

من للبــيارقِ .... مـن لــلإبلِ يحــــدوها؟! أمَّن يقودُ رواسي البحـــــرَ و الــــدِيَمِ؟!

من للعشـــيرةِ لُجــــمُ الظـلمِ إن جَمُــــحَ؟! أمَّـــن لــــردَّ دواهي السقمُ والــوَخَمِ ؟!

يا نائـــــمًا على الأحـــداثِ في وَسـَــــنٍ هــلَّا جمعتَ فلـــولَ الشَــــرقِ في اللُقَـمِ

نَعشُ العروبةِ ساق الغــــربُ قاطـــرهم إذ كُبَّلوا من تيـوسِ الأعصُــرِ الـــــدُهَمِ

ناديــــتُ فيكم وما للصـــــوتِ من أثرٍ !! فالعـــينُ في كُحـــلت والأذنُ في صَمـَم


عدل سابقا من قبل Admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:27 am عدل 1 مرات
avatar
admin
مدير عام

عدد الرسائل : 1748
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

http://arabia.4rumer.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مجموعة قصائد في الذكرى الثانية لاستشهاد القائد صدام

مُساهمة من طرف admin في الجمعة ديسمبر 26, 2008 7:17 am

سليل عروبتي

قصيدة لكاتبها
لذوي المبادئ
تكتب الأقلامٌ فاهنأ بموت العز يا صدامُ
ليث العروبة والرجولة والفدى ما غير صدرك يعتليه وسامُ
صدام أصل للعروبة ماجد والشامتون توافه ولئامٌ

صداممن بلغ الذرا في مجده ولمجده في السالفين عِظامُ

وهنا صلاحالدين يزحف واثقاً هزم الفرنج ونكست أعلامُ

ولأنك العربينسلٌ أماجدٍ جاءتك تسعى بالشرور هوامُ

فسللت سيفاً للعروبةقاطعاً وأبيت في أرض الجدود تضامُ

وسهرت تحرسُ أرض يعربكلها والأدعياء على العروش نيام

شَعرَ الغزاة بأن سيفك باتربطل المعارك في الوغى ضرغام

فتآمروا في جنح ليل مظلم ليعمبغداد الرشيد حطامُ

دار الخلافة والحضارة والرؤى آه..بأيدي المارقين ركامُ

صفوية الأحقاد كل رموزهم شيطان أمريكا لهم رسامُ

سبئية التأسيس من تلمودها فِكرُ الطغاةِ لدينناهدّامُ

المارقون من الجماعة حسبهم أن المجوس بزعمهمأعلامُ

أبناءُ يعرب هل صحوتم مرةً ليزال عن نور البيانِظلامُ

بطل تجسد في شجاعة قائد سيظل للأشراف فهو إمامٌ

أحيوه إذ قتلوه في أعيادنا المالكيُ وحولهالأقزامُ

أنعيه للأحرار رمز نضالهم يذكي النفوس بفيضهالإلهامُ

تبكيك يا صدام كل نجيبةٍ هيهات تنجب مثلك الأرحامُ

ليثٌ هصورٌ ساخرٌ من قيده ما نال من إصراركالإعدامُ

ورقيت مجد الخالدين بعزةٍ شرف العروبةِ فارسٌمقدامُ

صوتُ الشهادةِ بالختامِ مجلجلٌ ما خير من هذاالختامِ ختامُ

فيضٌ من الرحمات يُزْجي ربُّنا ويلفُّ روحك يا شهيدُ سلامُ
avatar
admin
مدير عام

عدد الرسائل : 1748
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

http://arabia.4rumer.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مجموعة قصائد في الذكرى الثانية لاستشهاد القائد صدام

مُساهمة من طرف الشاعر لطفي الياسيني في السبت ديسمبر 04, 2010 12:41 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية الاسلام
كلماتك ... كزخات الأمطار ...
تتساقط على أرض العذوبة ...
تروي الوجدان بزخات الصدق البريء ...
فيغدو القلب منها حقلاً للمحبة ..
كلمات لها نعومة الندى ...
وعذوبته الصافية ...
يأتي حرفك العذب ..
ليصب في صحاري الإبداع المميزة ...
فتنهض من بين طياتها كل هذه الروعة ...
لروحك ولمشاعرك وردة غضة الغصن مني,,,
على هذا البوح والمشاعر المنطلقة عبر حرية القلم ..
وفكرك النير الذي نسج هذه العبارات الرائعة ..
وكم كنت بشوق لك ولحرفك اللامع النابض الناطق بالحق وللحق ...
دمت بألق وإبداع
الحاج لطفي الياسيني

_________________
فلسطيني ولن ارحل
ولو ذبحوني بالمقصل
انا باق على ارضي
بدير ياسين والقسطل
---------------
لطفي الياسيني
شاعر فلسطين الاول
avatar
الشاعر لطفي الياسيني
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 112
العمر : 80
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى